أعراض تسمم الأكل وعلاجه

نعرض إليكم أعراض تسمم الأكل وعلاجه، حيث تتعدد حالات التسمم الغذائي للعديد من الأسباب والتي تنتشر بشكل شائع خلال بعض الأطعمة عن غيرها.

ولذلك يتساءل الكثير من الأشخاص عن الأعراض والمسببات بالإضافة إلى طريقة العلاج المثلى سواء بالمنزل أو من خلال الذهاب للطبيب مضافًا إلى ذلك طرق الوقاية.

تسمم الأكل

هو حالة مرضية تنتج عن تناول أحد الأطعمة سواء كانت فاسدة أو ملوثة من خلال جراثيم أو بكتيريا، والتي انتشرت بالطعام وأدت إلى إفساده( التسمم الغذائي).

أنواع تسمم الأكل

في حالة التعامل مع حالة التسمم الغذائي، لابد أولًا من معرفة نوع التسمم لسرعة تلقي العلاج والعمل على التخلص من السمية الموجودة بالجسم، والتي نعرضها فيما يلي:-

  • يضم شتى أنواع المواد الكيميائية ذات السمية الشديدة.
  • كافة الأطعمة التي لا تطهى أو تحضر بصورة سليمة.
  • يوجد أنواع من الفطريات السامة.
  • مياه الشرب المحملة بأي مادة كيميائية ملوثة سواء زراعية أو صناعية.
  • الجرعات الزائدة من الأدوية العلاجية، من خلال تناولها بخلاف إرشادات الطبيب المعالج، بالإضافة إلى بعض الأدوية التي لا حالة المصاب.

شاهد أيضًا: أعراض التسمم من المسمار أو الدبوس

الأسباب التي تؤدي للتسمم الغذائي

قبل البدء في التعرف على أعرض تسمم الأكل وعلاجه، علينا إلقاء الضوء أولًا على الأسباب التي تحدث تسمم للغذاء، حيث تتضمن كافة المراحل سواء أثناء زراعة الغذاء أو تخزينه أو طاهية، وحصر لأهم الأسباب في السطور التالية:-

  • تناول الوجبات الغير مطهية بشكل صحي وسليم.
  • القيام بتخزين الأطعمة بإتباع طرق غير سليمة، أو من خلال وضعها بدرجات حرارة غير مناسبة.
  • عدم الاهتمام بغسل اليدين والأدوات المستخدمة أثناء طهي الطعام.
  • عدم الحرص على نظافة اليدين قبل تناول الأطعمة لتجنب وصول البكتيريا والجراثيم للجسم.

أعراض تسمم الأكل وعلاجه

التعرض لحالة التسمم يمكن أن يظهر خلال ساعات معدودة من تناول الوجبة، أو ربما يظهر خلال أيام قليلة، ولنتعرف على أعراض تسمم الأكل في السطور التالية:-

  • بالبداية يشعر المصاب بحالة إعياء وعدم اتزان.
  • يلي ذلك حدوث إسهال متكرر مصاحب بألم شديد وتقلصات مؤلمة.
  • بالإضافة إلى حدوث قيء متكرر خلال فترات قصيرة.
  • يضاف إلى ذلك شعور المصاب بحالة خمول وألم بالعضلات.
  • كما يظهر على المصاب شحوب بالوجه مع فقدان الشهية.
  • ويجب العلم أن بعض الحالات تصيبها حالة نعاس والبعض الأخر يصيبها عدم القدرة على النوم.
  • كما تتزايد التقلصات المعوية، ويمكن أن ترتفع درجات الحرارة.
  • كما تتزايد احتمالية الإصابة بالحمى، ويمكن أن يصاب الجسم بالقشعريرة.

علاج تسمم الأكل

خلال عرضنا لمقال أعراض تسمم الأكل وعلاجه، علينا أن نقدم علاج تسمم الأكل والذي يتمثل في إحدى الحالتين:-

 العلاج المنزلي

ويشمل مجموعة من الطرق نوضحها فيما يلي:-

  • يمكننا تناول القليل من الرشفات المائية، أو مص الرقائق الثلجية.
  • يلزم تهدئة المعدة قليلًا بالامتناع عن الأكل لمدة لا تقل عن ستة ساعات.
  • تناول وجبات سائلة فقط بالإضافة إلى الامتناع عن تناول الدهون.
  • الامتناع عن تناول الكافيين والكحول وذلك أثناء الفترة العلاجية.
  • الحصول على قسط وافر من الراحة.

العلاج الدوائي

نلجأ للعلاج الدوائي في حالة التسمم الشديد، وذلك تجنبًا لحدوث أي مضاعفات، والتي يمكن إلقاء الضوء عليها من خلال الخطوات التالية:-

تناول مضادات الإسهال

حيث يجب استشارة الطبيب لمعرفة النوع المناسب لحالة التسمم.

تناول المضاد الحيوي

يمكن الاستعانة بالمضاد الحيوي لزيادة مقاومة الجسم ضد العدوى، بالإضافة إلى تجنب تفاقم أعراض التسمم.

تناول مضاد للطفيليات

يستخدم في حالة كانت العدوى ناتجة عن الإصابة بطفيليات.

جدير بالذكر أن حالة الإسهال تعني محاولة تخلص الجسم من العدوى، وهو ما يزيد من حدته، وخلال السيطرة على العدوى يقل الإسهال.

الفئات الأكثر عرضة لمخاطر التسمم الغذائي

المتقدمين بالسن

كلما تقدمنا بالسن تقل كفاءة الجهاز المناعي في التصدي للعدوي سواء البكتيرية أو الجرثومية.

الحوامل

التغيرات الهرمونية داخل جسم المرأة الحامل يمكن أن تزيد من فرص إصابتها هي والجنين، وذلك في بعض الحالات.

الرضع والأطفال

الجهاز المناعي لديهم غير مكتمل النضج بشكل كامل، مما يستدعي الحفاظ عليهم ضد أي عدوى.

أصحاب الأمراض المزمنة

كافة الأمراض المزمنة تحد من كفاءة الجهاز المناعي، ضد مقاومة العدوى، مما يصعب السيطرة على الحالة المرضية وهو ما نتجنبه من خلال معرفة أعراض تسمم الأكل وعلاجه.

أعراض التسمم المميت

بعدما ذكرنا أعراض تسمم الأكل وطرق علاجه، التي يمكن التعامل معها، لابد من ذكر أعراض التسمم المميت، والذي تلزم المصاب بالذهاب الفوري لتلقي العلاج من خلال الطبيب ونعرضها في النقاط التالية:-

  • الإصابة بحالة إسهال دائم ومتكرر لمدة تزيد عن يوم، كما يمكن أن يكون الإسهال مصاحبًا لخروج دم مع البراز.
  • حالة القيء المستمر لأكثر من ثلاثة أيام مع عدم القدرة على تناول الطعام.
  • شعور المريض بحالة من عدم التركيز وعدم القدرة على الكلام.
  • إصابة المريض بحالة تشويش واضطراب في القوة الذهنية.
  • يصاب المريض بحالة من الجفاف الفموي مع قلة البول.

كيفية تحديد الإصابة بالتسمم الغذائي ؟

يصعب على العديد من الأشخاص الإجابة على هذا السؤال، ولكن من المهم التأكد من نظافة وجودة وصلاحية الأطعمة التي نتناولها.

ففي كثير من الأحيان تتشابه أعراض الإصابة وخاصةً الإصابة البسيطة مع أعراض معوية أخرى.

لكن بعدما اطلعنا على أعراض تسمم الأكل وعلاجه، يمكننا الحكم على ذلك بطريقة أيسر.

اقرأ أيضًا: أعراض التسمم الغذائي للحامل وعلاجه بالأعشاب

الأطعمة التي تتعرض للتلوث بشكل أكبر من غيرها

هناك مجموعة من الأطعمة التي يلزم لتخزينها اتخاذ مجموعة من الاحتياطات.

وفي حالة عدم توافر ذلك فإن الجراثيم يمكن أن تنتشر بالغذاء وتفسده، ومن هذه الأطعمة ما يلي:-

  • جميع أنوع اللحوم سواء كانت اللحوم البيضاء أو اللحوم الحمراء.
  • البيض.
  • كافة منتجات اللبن ومشتقاته.

ما هي الإرشادات التي يلزم اتباعها في حالة الإصابة بالتسمم ؟

  • تناول الكثير من السوائل تجنبًا لحدوث حالة جفاف يصعب السيطرة عليها.
  • تناول بعض الفواكه التي تساعد في التخلص من آلام الجسم مثل( الموز والتفاح).
  • سرعة اتخاذ القرار المناسب من حيث إتباع العلاج المنزلي أو التوجه للطبيب.
  • حيث يتوقف القرار على حسب الأعراض وشدتها.

متى يجب علينا التوجه للطبيب ؟

يجب علينا سرعة التوجه للطبيب في حالة ارتفاع درجة حرارة جسم المصاب عن أربعين درجة.

ولا تجدي طرق تخفيض الحرارة المنزلية أي تحسن، مع مصاحبة ذلك للإسهال والقيء المستمر، وزيادة الشعور بالخمول مع التعرق وعدم التركيز.

ما هي طرق الوقاية من الإصابة بالتسمم الغذائي ؟

نعرض إليكم بعض الطرق لضمان السلامة الغذائية وتجنب الإصابة بالتسمم الغذائي، من خلال إتباع خطوات السلامة التالية:-

  • القيام بغسل كلًا من الخضروات والفواكه بشكل جيد، مع ضمان نظافة اليدين.
  • الحرص على نظافة الأدوات المستخدمة أثناء الطهي.
  • تحديد استخدام الأدوات أو بمعنى أخر أن تكون الأدوات التي تستخدم للحوم غير التي تستخدم للخضروات لضمان عدم انتقال الجراثيم والبكتيريا.
  • عدم ملامسة اللحوم النيئة.
  • القيام بطهي اللحوم بشكل جيد.
  • الحرص الشديد عند تناول الأطعمة المعلبة والمخزنة في حالة ضعف المناعة.
  • التأكد من صلاحية المنتجات قبل تناولها.
  • عدم تناول الأطعمة التي توضع خارج الثلاجة لفترات طويلة.

شاهد من هنا: علامات التسمم الغذائي عند الأطفال وعلاجه

وإلى هنا نكون قد عرضنا لكم كافة المعلومات عن أعراض تسمم الأكل وعلاجه، بالإضافة إلى الأسباب التي تزيد من احتمالية الإصابة، وطرق الوقاية من التسمم الغذائي.

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق