أهم الإحتياطات التي يجب أخذها بعد جرعة اليود المشع

أهم الإحتياطات التي يجب أخذها بعد جرعة اليود المشع، تتكون مادة اليود من ذرات بعض هذه الذرات مستقرة وبعضها غير مستقر، الغير مستقرة هي التي تصدر جزيئات عفوية ويقال عنها في اللغة العلمية أن الذرات تتفكك أو أن المواد التي تنبعث منها هذه الجسيمات المشعة، في حالة اليود المعتادة، فهو غير مشع وله وزن جزيئي يبلغ 127، لذلك نشير إليه بالرقم 127 ومن الممكن تعديل هذه المركب، للاستخدام التشخيصي أو العلاجي، اليود المشع  الأكثر شيوعا هو 131 I، ولكن أي شكل من أشكال اليود باستثناء 127 I يعتبر مشعًا.

جرعة اليود المشع :

أهم الإحتياطات التي يجب أخذها بعد جرعة اليود المشع
أهم الإحتياطات التي يجب أخذها بعد جرعة اليود المشع

هناك أنواع مختلفة من الجزيئات وفقًا لنوع الذرات الغير المستقرة المعنية، بالإضافة إلى أن الجسيمات يمكن أن تخرج بسرعات مختلفة، أي أن له طاقة مختلفة، ولكن جميع الجسيمات المشعة صغيرة غير مرئية حتى بالمجهر، فإنه تذهب بسرعة كبيرة (آلاف الكيلومترات في الثانية) وتنبعث في جميع الاتجاهات لكن لا تخرج جميعا في نفس الوقت، تحتوي المادة على عدد معين من الذرات الغير المستقرة، فإنه تتحلل (تنبعث منها إشعاعات)، كل نوع من الذرات يتحلل بسرعة مختلفة بعضها يحتاج بضع ثواني حتى لا تكون علميا أي ذرة غير مستقرة دون التفكك، والبعض الآخر يأخذ ملايين أو آلاف الملايين من السنين.

من المهم أن نضع في اعتبارنا أن مقدار الانحطاط، أي النشاط الإشعاعي يتناسب مع عدد الذرات الغير المستقرة المتبقية، أو بعبارة أخرى إذا كان لديك شريط من 131 I الذي ينبعث 100 MCI (وهي الجرعة المعتادة)، عندما نصف الذرات وتفككت (بعد 8 أيام)، يخرج فقط 50 MCI.

بعد القيام بالقليل من التمارين الرياضية، يمكن أن تلاحظ أنه إذا كانت المادة التي تصدر بعد نصف يوم من النشاط الإشعاعي فانه في اليوم الثاني ستصدر ربع، بعد الثالث من الجزء الثامن،بعد عشرة أيام تقريبًا أقل من ألف مرة وبعد عشرين يومًا بملايين المرات، وهذه يعني أن إشعاع المادة يختفي في النهاية، ولكن تذكر ما قولنا يمكن أن يكون الوقت ثواني أو مليارات السنين.

شاهدي ايضًا : علاج حصوات الكلى وعلاجها بالشعير

أهم الإحتياطات التي يجب أخذها بعد جرعة اليود المشع :

أهم الإحتياطات التي يجب أخذها بعد جرعة اليود المشع
أهم الإحتياطات التي يجب أخذها بعد جرعة اليود المشع

لتدمير الخلايا السرطانية، يتم إعطاء المريض جرعة من 131 I، بكمية كافية لقتل الخلايا، ولكن يسبب ضررًا أقل لباقي الجسم، يتراكم اليود المُدار بشكل رئيسي في الغدة الدرقية، ولكن يتم امتصاص نسبة صغيرة أيضًا في أماكن أخرى، خاصةً في الغدد اللعابية، ولذلك نوصى بشرب الكثير من الماء وشرب الليمون حتي يتم شطف الفم والقضاء على اليود من الغدد اللعابية.

عملية الأيض في الجسم تطرد اليود بسرعة من خلال البول، بحيث تنخفض كمية اليود في يوم واحد بشكل كبير ومع ذلك، فإن الإزالة التامة تستغرق وقتًا أطول ولذلك يُنصح باتخاذ إجراءات حماية لفترة من الوقت لجعل النشاط الإشعاعي الذي يتم إصداره لمن حولنا منخفضًا قدر الإمكان.

استراتيجيات حماية الجسم من جرعة اليود

  • في حالة 131 تحتاج إلى عزل نفسك في غرفة مع 8-9 مليمتر من الرصاص، يتم تقليل تأثير الأشعة بعامل 10.
  • في حالة 131 إذا مكث في الغدة الدرقية سيكون عليك أن تنتظر ما يقرب من ثلاثة أشهر، ولكن معظم اليود يفرز بسرعة في البول لهذه السبب، البول في الأيام الأولى بعد العلاج سيكون داكن جدا وبعد أيام قليلة، تنخفض كمية اليود بشكل كبير وذلك يتوقف على الجرعة، والوقت الموصى به، لذلكيجب أن نضع تدابير الحماية من الإشعاع.
  • إشعاع بيتا يأخذ حيز التنفيذ في خلايا الغدة الدرقية لعدة أشهر ولكن ما تبقى من اليود المشع الذي يجب أن نحمي منه أنفسنا والآخرين، هو القضاء عليه عن طريق البول وسوائل الجسم مثل الدم واللعاب والعرق بالإضافة الي القضاء أيضا عن حليب الثدي للمرضعات حتي لا تقومي بايذاء الطفل.
  • وأخيراً، يجب مضاعفة جميع هذه التدابير، ومضاعفة الأزمنة والمسافات بين النساء الحوامل والأطفال، الذين هم أكثر عرضة للإشعاع.

شاهدي ايضًا : فوائد وأضرار سم النحل

آثار اليود المشع على جسم الإنسان:

أهم الإحتياطات التي يجب أخذها بعد جرعة اليود المشع
أهم الإحتياطات التي يجب أخذها بعد جرعة اليود المشع

على الرغم من أن الجزيئات المشعة صغيرة جدا، إلا أن الخلايا البشرية أو جزيئات الحمض النووي صغيرة جدا، بحيث يكون للجسيم الذي يضربها تأثير كبير وفي الواقع، تكون الجسيمات أصغر بملايين المرات من جزيء الدنا، لذا فإن جسيمًا واحدًا لا يحدث عادةً الكثير من الضرر، ويمكن أن تصلح آليات الإصلاح للخلية نفسها.

عندما نتحدث عن النشاط الإشعاعي، فإننا عادة ما نشير إلى الأشعة التي تحتوي على ملايين أو مليارات الجسيمات (100 mCi هو 3.7 غيغابايت، أي 3.7 مليار جزيء في الثانية)، لذلك يمكن أن تصل الكثير من الجسيمات في نفس الوقت إلى نفس الخلية ولا تكون قادرة على إصلاح نفسه وتموت.

يمكن أن تسبب أيضًا العديد من فترات انقطاع جزيء الدنا، وعندما يتم إصلاح هذه التمزقات، يمكن أن تسبب طفرات تسبب ظهور البروتينات التي لا يجب أن يحدث، مما يمكن أن يغير الدورة الطبيعية للموت الخلوي ويسبب عدم تكاثر الخلايا من قبل الجسم، مما يسبب الأورام وحتى السرطان.

لكن النشاط الإشعاعي يمكن أن يكون له أيضًا تأثير إيجابي على جسم الإنسان، من خلال ضرب الخلايا السرطانية وتدميرها، من الصعب جداً على الأشعة أن تضرب الخلايا السرطانية فقط، هنا يأتي دور حقيقي أن الخلايا السرطانية مريضة وإصلاح أكثر صعوبة من الخلايا الطبيعية، وبالتالي، هي أسهل للتدمير.

شاهدي ايضًا : أضرار ملح ابسوم على الكلى والكبد

اليود المشع ليس جديدًا، فإنه موجود في الكون وفي كل مكان في الهواء، وفي الطعام المبتلع وحتى الجسم مشع، فإن الجسم ينبعث منه النشاط الإشعاعي من كل الاتجاهات، والآلاف من الجسيمات في كل ثانية، وآلاف الجسيمات التي تصل من الكمبيوتر أو الورقة، من الهواء، ومن الجدران، والجرانيت.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.