صنفرة للجسم تبيض وتنعم

صنفرة للجسم تبيض وتنعم تعطي نضارة للبشرة وإشراقة كما أنها أفضل وسيلة للتخلص من الجلد الخشن الذي يسد المسام ويؤدي إلى تكون البثور وتغير اللون إلى لون داكن غير محبب.

لذلك تعد الصنفرة ليست فقط للتجميل لكن علاج للجلد والحفاظ عليه وتعتبر الصنفرة روتين هام جداً للنساء والرجال ولكن تهتم به النساء أكثر لاهتمامهم بالحفاظ على صحة وجمال بشرتهم.

صنفرة للجسم تبيض وتنعم

تحتاج بشرة الجسم لوسيلة تخلصها من الطبقات الدهنية المتراكمة من تعرق أو التعرض لعوامل الجو من حرارة وأتربة إضافة إلى إفرازات البشرة والتي إذا لم يتم التخلص منها بطرق صحية تسبب عدة مشاكل للجسم من بين تلك المشاكل:

  • ظهور البثور خاصة في مرحلة البلوغ وتغيير الهرمونات وتسمى بحب الشباب نسبة إلى تلك المرحلة العمرية التي يواجه فيها الجلد العديد من التغيرات فتتحول بشرة الأطفال الناعمة إلى بشرة تحتاج الكثير من الاهتمام.
  • الإصابة بخشونة الجلد نتيجة تراكم العديد من الخلايا الميتة التي تحتاج إلى إزالة عن طريق المداومة على الصنفرة.
  • تحول الجلد إلى اللون الداكن وظهور الكثير من البقع وعدم توحد لون البشرة.
    • مما يسبب الضيق والإحراج خاصة لدى النساء.

شاهدي أيضًا: كيف أحصل على جسم ناعم مثل الحرير

فوائد الصنفرة 

تتعدد أهميات الصنفرة للوجه والجسم في العموم وتختلف المواد المستخدمة في صنفرة الوجه عن مواد صنفرة الجسم إذ يحتاج الجسم إلى مواد أكثر خشونة عن تلك المواد المستخدمة للوجه والمناطق الحساسة، ومن أهم  فوائد الصنفرة:

  • القضاء على الكثير من أمراض الجلد والحصول على جلد صحي نضر.
  • التخلص من الرؤوس السود التي تسبب الكثير من الضيق خاصة مع أصحاب البشرة الفاتحة.
  • شد الجلد والبشرة وتأخير ظهور التجاعيد وقد لا تظهر إطلاقا في حال المداومة على الصنفرة والبدء فيها في سن مبكر.
  • المحافظة على الدورة الدموية للجلد من خلال تنشيط تدفق الدم وتحسين التغذية الدموية مما يجعل البشرة نضرة ومشرقة.

أفضل طريقة لعمل صنفرة للجسم

قبل تطبيق أي وصفة لصنفرة الجسم يجب أولاً معرفة كيفية تأهيل الجسم لعمل الصنفرة ويتم تأهيل الجسم من خلال عدة خطوات هي:

  • البدء بتفتيح مسام الجلد من خلال تعريض الجسم لبخار الماء الدافئ ومعه تكون بشرة الجسم طرية ومؤهلة للصنفرة.
  • يجب أن يتم عمل الصنفرة في حركات دائرية لفترة لا تقل عن خمسة دقائق ويمكن ترك وصفة الصنفرة على الجسم قبل الفرك.
  • ضرورة ترطيب البشرة بعد الانتهاء من عمل الصنفرة.

اقرئي أيضًا: طريقة استخدام ملح البحر لصنفرة الجسم

أفضل الوصفات الطبيعية لصنفرة الجسم

يمكن استخدام العديد من المكونات الطبيعية في تركيب صنفرة للجسم تبيض وتنعم ومن ضمن تلك الوصفات المتوفرة بيسر في معظم البيوت المكونات التالية:

صنفرة الشوفان

  • يعد الشوفان مقشر ومهدئ طبيعي للبشرة والجلد كما أنه يعمل على تغذية البشرة.
  • يتم خلط الشوفان بمقدار مناسب للجسم مع مقدار من السكر نصف كمية الشوفان ومقدار من زيت الزيتون الكمية المناسبة لعمل عجينة خفيفة.
  • يتم فرد الخليط على الجسم بعد تهيئته كما ذكرنا سابقاً ويعتبر الشوفان صنفرة للجسم تبيض وتنعم.

صنفرة الملح الخشن

  • من أفضل وصفات الصنفرة في التخلص من خلايا الجلد الميت ويفضل تطبيقها بصورة منتظمة.
  • يتم خلط مقدار من الملح الخشن مناسب لتغطية الجسم ويتم استخدام أحد الزيوت الطبيعية لسهولة الفرك.

صنفرة خليط السكر والليمون

  • يتم خلط السكر مع الليمون لتكوين صنفرة للجسم تعمل على تنظيف الجسم وشد البشرة وتفتيح اللون.
  • يتوفر السكر والليمون في كل البيوت وتعتبر تلك الصنفرة غير مكلفة كما أنها مثمرة جداً في الحصول على نتائج سريعة.

صنفرة القهوة

  • القهوة من النباتات المفيدة للبشرة حيث تعمل على تجديد خلايا الجلد ومضاد من مضادات الأكسدة كما أنها من العناصر التي تخلص الجلد من السيلوليت..
  • يتم عمل مزيج من القهوة وأحد الزيوت الطبيعية المتوفرة إضافة إلى كمية مناسبة من السكر.
  • يفرد الخليط على الجسم بعد تهيئته كما عرف سابقاً وتترك ما لا يقل عن ربع ساعة على الجسم ويتم الفرك ثم تغسل جيداً.
  • يتم إضافة كبسولات فيتامين E للحصول على أفضل النتائج.

صنفرة الترمس

  • يتم مزج الترمس المطحون مع ماء الورد للتعطير ويتم تكوين سكرب مقشر ومنعم للبشرة.
  • تفيد صنفرة الترمس في شد الجلد وتنعيمه والقضاء على البقع وتوحيد لون البشرة والتخلص من الكلف والاسمرار.
  • يغذي الترمس الجلد بالكثير من الفيتامينات ومضادات الأكسدة.

صنفرة جوز الهند

  • جوز الهند من المكونات التي تقوم بتقشير الجلد وإعطائه رائحة جميلة تستمر لمدة طويلة.
  • يتم مزج جوز الهند مع السكر وأحد الزيوت الطبيعية ويفضل استخدام زيت جوز الهند بكمية مناسبة لتكوين عجينة لينة.

أهم التعليمات لتطبيق صنفرة آمنة

  • لا يتم غسل الجسم بعد الصنفرة بأي مواد كيميائية ولكن يقتصر الأمر على الشطف بالماء الدافئ.
  • مراقبة البشرة جيداً أثناء وبعد الصنفرة والتوقف فوراً عند ظهور تحسس للبشرة.
  • لا يتم تطبيق صنفرة في حالات الالتهاب أو الجروح أو الحروق ويجب انتظار تمام الشفاء.
  • لا يتم الإفراط في فرك الجسم أثناء الصنفرة حتي تتجنب حدوث التهاب للبشرة من شدة التقشير.

الصنفرة الكيمائية للجسم والبشرة

بخلاف الوصفات الطبيعية التي يتم مزجها في البيت بسهولة لعمل صنفرة للجسم تنعم وتبيض هناك طرق أخرى طبية وعلاجية لعمل صنفرة للجسم منها:

  • شراء كريمات الصنفرة والتقشير من الصيدليات وتتنوع تلك الكريمات فمنها ما يحتوي على مواد طبيعية ومنها ما يحتوي على مواد كيميائية تقوم بتقشير الجلد.
  • يفضل استشارة طبيب الجلدية لتحديد النوع المناسب للبشرة.
    • وشرح طريقة الاستخدام وتحديد عدد المرات المسموحة ومدة وضع الكريم وفقاً لنوع ودرجة البشرة.
  • يتم عمل صنفرة للبشرة داخل عمليات التجميل وباستخدام أجهزة خاصة في تقشير طبقات الجلد الميت ويتم عمل تلك الجلسات بواسطة طبيب تجميل متخصص.
  • هناك نوعان من الصنفرة حسب عمق عملية الصنفرة ويتم تحديد أحد الأنواع حسب حاجة الجلد للصنفرة.
  • الصنفرة بواسطة الكريستال أحد الطرق الحديثة المتبعة في عيادات التجميل.
    • وتعطي نتائج جيدة في إزالة الجلد الميت والتبيض والتخلص من أثار الحبوب وتعتبر آمنة على البشرة وغير مؤلمة.

صنفرة البشرة بالأجهزة الطبية

  • التقشير الكيميائي للجلد هو استخدام بعض الأحماض كالجلايكوليك التي تعد كاوية وتستعمل بحذر في التخلص من طبقة الجلد الميت والتي تسبب اسمرار البشرة.
  • يتم استخدام التقشير الكيميائي مع البشرة الفاتحة للحصول على نتائج أفضل من البشرة السمراء.
  • كما يتم التقشير الكيميائي تحت إشراف طبي في عيادة حيث قد يتم تخدير الجسم في حالة اللجوء لتقشير كيميائي متوغل للجلد فقد ينتج عنه بعض الألم.
  • يتم اللجوء إلى التقشير الكيميائي في عدة حالات للبشرة خاصة في حالة المعاناة من أثار حبوب أو جروح أو حروق ويعطي نتائج جيدة.
  • يعتبر التقشير الكيميائي تقنية جيدة وغير مكلفة إلى حد ما للحصول على بشرة صافية ونضرة.

شاهدي من هنا: مراحل التقشير الكيميائي للوجه بالصور

صنفرة للجسم تبيض وتنعم الجلد بشكل عام مع الكثير من الأشخاص ولكن أصحاب البشرة الحساسة يجب منهم الحذر فقد لا تتحمل البشرة مكونات الصنفرة المطبقة.

مما يؤدي إلى التحسس والإصابة بالتهابات الجلد كما أن الإفراط في الفرك قد يولد حرارة والتهاب الجلد أيضاً، وتعد خطوة ترطيب البشرة بعد الانتهاء من الصنفرة من أهم الخطوات في الحفاظ على الجلد.