الإستجماتيزم سبب أساسي لصداع العين والرأس

الإستجماتيزم سبب أساسي لصداع العين والرأس، كثيرًا ما يعاني بعض الأشخاص من صداع العين والرأس فيشعرون بالحيرة حول سبب هذا الصداع وعلاقة العين بالإصابة بالصداع، وقد يجهل الكثير من الأشخاص أن الصداع في حد ذاته ليس مرضًا بل أنه عرض ناتج عن مشكلة أخرى وكثيرا ما ترتبط بمشاكل العين وفي هذا المقال سوف نوضح لكم أحد هذه المشكلات وهي أن الإستجماتيزم سبب أساسي لصداع العين والرأس.

علاقة مشاكل العين بالإصابة بالصداع

من أهم وأشهر أسباب الإصابة بالصداع هي وجود مشكلات في العين وذلك لأن العين هي عضو حساس جدا ويحتوي على الكثير من الأعصاب التي ترتبط بشكل مباشر بالمخ، لذلك عند حدوث أي مشكلة في العين يكون أول عرض لها هو الإصابة بالصداع.

أشهر مشكلات العين التي تؤدي للشعور بالصداع

  1. مشكلات ضعف الإبصار سواء كانت طول النظر أو قصر النظر ففي كلتا الحالتين ينتج عنها شعور قوي بالصداع.
  2. الإستجماتيزم وهو يؤدي إلى الشعور بالصداع في جانبي الرأس ومؤخرة الرأس أيضًا.

شاهدي ايضًا : أعراض ضعف شبكية العين وعلاجه

هل يعتبر الإستجماتيزم مرض؟

الإستجماتيزم هو عبارة عن حالة بصرية وليست مرض، حيث تقوم القرنية والعدسة البؤرية في العين بتجميع الضوء في أكثر من بؤرة على شبكية العين أما في العين السليمة فإن طاقم عدسات العين يقوم بتجميع الضوء في بؤرة واحدة في مركز الإبصار بالشبكية.

وتحدث الإصابة بالإستجماتيزم بعدة درجات بداية من ربع درجة حتى تصل إلى عشر درجات وأكثر وتختلف الأعراض الناتجة عن الإصابة بالإستجاميتزم باختلاف درجة الإصابة به من شخص إلى آخر.

أعراض الإصابة بالإستجماتيزم

تتفاوت مدى صعوبة الأعراض بحسب درجة الإصابة ولكنها تنحصر في عدة أعراض معروفة، وهي :

  • الشعور بالصداع المستمر في العين ومؤخرة الرأس وجانبي الرأس في وقت واحد.
  • وجود زغللة دائمة بالعين وخاصة عند التركيز عند القراءة أو العمل على الحاسوب أو غير ذلك.
  • عدم وضوح الرؤية بشكل طبيعي ووجود صعوبة في رؤية الأشياء البعيدة.

علاج صداع العين والرأس الناتج عن مشكلات العين

  • غالبا ما يذهب الشخص المصاب بمشكلة صداع العين والرأس إلى تناول أحد الأقراص المسكنة للألم ويتجه البعض إلى تناول الكافيين مع المسكن لزيادة المفعول ولكن بالتأكيد أنه هذا الحل هو حل مؤقت وسريعا ما تعود المشكلة مرة أخرى.
  • لذلك فإن البحث عن حل طبي نهائي لهذه المشكلة هو الأفضل فلابد من زيارة الطبيب المختص بمشاكل العيون لإجراء الفحص الطبي والتأكد من السبب الأساسي لمشكلة صداع العين والرأس.
  • فيتم فحص قاع العين بعد أن يتم توسيعها باستخدام القطرات المخصصة لذلك حتى يتم تشخيص السبب الأساسي ومعرفة مدى إصابة العين بطول النظر أو بقصر النظر وكذلك معرفة إذا ما كان هناك استجماتيزم أم لا وما مدى درجة الإصابة به.
  • بعد إجراء الفحص الطبي يقوم الطبيب بتحديد نوع العلاج المناسب الذي يلائم الشخص ويلائم طبيعة حياته سواء كان العلاج من خلال ارتداء النظارات الطبية أو باستخدام العدسات اللاصقة أو قد يقوم الطبيب بتحديد عملية الليزك لعلاج المشكلة بشكل نهائي.
  • وفي بعض الحالات المستعصية التي تصاب بالصداع النصفي المزمن قد يحتاج الأمر استشارة طبيب العيون وطبيب المخ والأعصاب للوصول إلى السبب الرئيسي للصداع حيث يكون هناك بعض الأسباب الأخرى بخلاف وجود مشكلة في العين.

الشروط التي يجب توافرها في المريض قبل إجراء عملية تصحيح النظر

  1. يجب ألا يقل عمر المريض عن ثمانية عشر عامًا قبل أن يقوم بإجراء عملية تصحيح النظر.
  2. لابد أن يكون نظر المريض ثابتا لمدة لا تقل عن سنة ويفضل أن تصل إلى سنتين والتأكد من ذلك يكون من خلال قيام المريض بعمل متابعة دورية مع الطبيب للتأكد من مدى ثبوت درجة النظر خلال عام كامل أو أكثر حتى يقرر الطبيب إجراء عملية تصحيح النظر.
  3. يجب أن تكون عين المريض سليمة من أي أمراض أخرى غير مشاكل عيوب الإبصار.
  4. لا يمكن إجراء عملية تصحيح البصر للمرأة الحامل أو المرضعة وذلك لأن هرمونات الحمل والرضاعة قد يكون لها دور في التأثير على نتيجة العملية وكذلك تأثير على مستوى المشكلة من الأساس.
  5. يجب عمل فحص للقرنية والتأكد أن بصمة القرنية وصورة طبقاتها سليمة مائة بالمائة.

شاهدي ايضًا : 5 تمارين فعالة للحول ولتقوية عضلات العين

الأعراض الجانبية لعملية تصحيح النظر

  • بعد القيام بعملية تصحيح النظر قد يعاني الشخص من بعض الأعراض الجانبية المؤقتة والتي سريعًا ما تزول وتتحسن في خلال يومين على الأكثر من تاريخ إجراء العملية، ومن هذه الأعراض:
  • الحساسية تجاه الضوء وخاصة خلال البضع ساعات الأولى بعد إجراء العملية وغالبا ما ينصح الطبيب بارتداء نظارات شمسية وتجنب الضوء المباشر لمدة يومين بعد العملية.
  • الشعور بحكة وجفاف العين ويمكن التغلب عليها باستخدام قطرات مرطبة للعين وسريعا ما يزول هذا العرض.
  • وجود إحمرار في العين وذلك بسبب استخدام الميكروكيراوم في فصل جزء من القرنية ورفعها قبل توجيه أشعة الليزر لمركز الإبصار وغالبًا ما يزول هذا العرض خلال أسبوعين على الأكثر من تاريخ إجراء عملية تصحيح البصر وخاصة مع الإنتظام على وضع القطرات التي يحددها الطبيب.

شاهدي ايضًا : علاج إحمرار العين عند ارتداء العدسات اللاصقة الطبية

وفي الختام

فإن متابعة الطبيب بشكل دوري بعد إجراء عملية تصحيح النظر هي أمر ضروري للغاية للتأكد من نجاح العملية وثبوت النظر والتأكد من تعافي القرنية بشكل سليم، فإذا كنت تعاني من صداع العين والرأس بشكل متكرر فلا تتردد في زيارة طبيب العيون.

مقالات ذات صلة