أنواع الهرمونات النباتية وفوائدها

أنواع الهرمونات النباتية وفوائدها الهرمونات النباتية هي هذه المواد العضوية التي تنتجها الكائنات الحية بتركيز متدنية للغاية في أماكن معينة في الكائن الحي، ليصار ونقلها لأماكن مختلفة من الجسد للإستفادة منها على أتم وجه وسنذكر الهرمونات النباتية والتطبيقات الزراعية و مخاطر الهرمونات النباتية.

الهرمونات النباتية والتطبيقات الزراعية :-

أنواع الهرمونات النباتية وفوائدها
أنواع الهرمونات النباتية وفوائدها

في حين تبحث الدول أكثر فأكثر عن وسائل لتزايد إنتاجها الزراعي، بهدف تقصي اكتفائها الذاتي وأمنها الغذائي لمجابهة صعود السكان المتزايد، يمضي المزارع في الوجهة نفسه بهدف مبالغة ربحه عبر وسائل متنوعة.

منها ما هو طبيعي التقليم عبر تقصي التوازن بين النمو الخضري والثمري، أو صناعي بإلحاق الأسمدة والمخصاب أرضيا ليجري امتصاصها عبر الجذر، أو باستعمال الأسمدة الورقية التي تبخ على المسطح الخضري ليجري امتصاصها عبر الأوراق.

ومن الهرمونات النباتية والتطبيقات الزراعية استعمال منظمات النمو والتي هي عبارة عن مواد كيميائية هرمونية أو غير هرمونية، ومن تلك المواد غير الهرمونية الأحماض النووية التي يجري رشها على النبات ليستخدمها في إصدار خلايا حديثة عبر شقاق الخلايا الجارية تساهم في إطالة الساق وازدياد كمية الأوراق وضخامة الثمار.

من أنواع الهرمونات النباتية وفوائدها أيضا زهر الكبريت (الكبريت المتسامي) الذي يبخ على النبات كاملا ويشارك في وقايته من الأمراض الفطرية وطرد الحشرات بعيدا عنها، اضافة إلى تثبيت الزهر ومنعه من التساقط الأمر الذي يشارك في مبالغة الإصدار.

أما المواد الهرمونية التي تضاف للنبات لازدياد العقد والتبكير في النضج فهي عبارة عن هرمونات صناعية تنتج بالاعتماد على هرمونات طبيعية ينتجها النبات على نحو عادي وبتركيز هابطة لتساهم في نموه.

شاهدي ايضًا : كيفية زراعة الفطر في المنزل بالصور

مخاطر الهرمونات النباتية :-

  • تشاهد المهندسة الزراعية أن خطورة الهرمونات لا من الممكن أن تقارن بخطورة المبيدات المهربة التي لا تخضع لرقابة ولا فحص وغير ممكن علم تركيبتها الكيماوية ومدى تأثيراتها المسرطنة.
  •  أو نطاق صلاحيتها حيث يقبل المزارعون على شرائها لرخص سعرها بنحو 50% عن سعر المبيدات النظامية ولكن مضاهاة بأدائها توجد المبيدات النظامية أدنى سعرا لفاعليتها. ‏
  • مهندس زراعي آخر لديه صيدلية نوه إلى مخاطر الهرمونات النباتية أنه مع استعمال الهرمونات ولكن على نحو طفيف ولكن عدم توفر الأجهزة الفنية لتحديد المقادير النافعة فإن المزارعين يقومون باستعمال سميك لها الأمر الذي يقود إلى تضخم الثمار مع أنه على المستوى الشخصي يرفض استعمالها بالمطلق.
  •  لوجود أثرها على جسد الإنسان وبما تسببه من سرطانات ويستثنى من تلك الهرمونات هرمون التجذير لأنه ينشط الخلايا النباتية ويساعدها على تأمين جذور حديثة أما بقية الهرمونات فهي مؤذية للإنسان ويضيف مهندس آخر أنه يأكل أي ثمرة كالخيار إن كان تعلوها الأتربة بأنه يمسحها ويأكلها وهو مطمئن إلى صحتها.
  • ولا يأكل الخيار أو الثمار التي يظهر شكلها كبيرا أو ثمارها ناضجة وتغري العين لأنها من الممكن أن تكون رشت بالهرمونات ويشير حتّى تلك الهرمونات لا تستخدم في الدول المتقدمة وإن كانت هي التي تصنعها وتصديرها للدول النامية، متسائلا عن داع هذا سوى أن يكون المقصد هو إبعاد الضرر عن أنفسهم والكسب على حساب شعوب العالم الثالث. ‏

أنواع الهرمونات النباتية وفوائدها :-

أنواع الهرمونات النباتية وفوائدها
أنواع الهرمونات النباتية وفوائدها

يمكن تقسيم الهرمونات النباتية إلى نوعين رئيسيين وهما:

هرمونات النمو المنشطة :-

من أنواع الهرمونات النباتية وفوائدها الأكلات (الكأسين): واحد من هرمونات النمو التي تؤثر في نمو النباتات، وتتواجد في قمم النباتات والأوراق والجذور والبراعم الحديثة، وتعمل على استطالة خلايا الجذر والساق والأوراق كما تعمل على شقاق الخلايا.

  • الجبري لينات: هرمونات تبقى في كل أجزاء النباتات بأحجام متفاوتة، وتتواجد في البذور غير مكتملة النمو بأحجام عالية.
  • السيتوكينينات: وهي أنواع مختلفة لمركبات الأدنين، وتعمل على ترتيب عملية نمو الأفرع الجانبية في النباتات.

 هرمونات معوقة ومثبطة للنمو :-

  • السيكوسيل: واحد من معوقات النمو وهو من المواد المضادة للجبلين، ولذا المركب تمكّن هائلة في الانتقال لجميع أجزاء النباتات.
  • حمض البيسيك: وحمض التسفيط، وهو واحد من الهرمونات التي تتحمل مسئولية تسقيط أوراق النباتات وثمارها وانفصالها عن الأشجار، كما يلعب دور الهرمون الذي يتحمل مسؤولية نقل الاستجابات الحسية في النباتات.
  • الإيثلين: وهو واحد من الهرمونات النباتية الذي يحاول أن تسريع نضج الثمار في النباتات وتسريع تساقط الأوراق.

شاهدي ايضًا : عيوب الزراعة العضوية في مصر

فوائد الهرمونات النباتية :-

أنواع الهرمونات النباتية وفوائدها
أنواع الهرمونات النباتية وفوائدها

وظائف الهرمونات النباتية :-

الهرمونات النباتية الكثير من الوظائف الهامة في النباتات، ومن أكثر أهمية تلك الوظائف:

  • تساعد في عملية التجذير وتكوين جذور النباتات.
  • تسريع عملية تكوين الثمار أو تأخيرها على حسب نوع الهرمون النباتي.
  • تطوير او تحوير وتحويل أشكال النباتات.
  • السيطرة على مقدار النباتات، والأعضاء المختلفة في النبات.
  • مبالغة الإسراع في عمليات النمو الخضري.
  • الشغل على مبالغة مقاومة النباتات للظروف البيئية المختلفة والقدرة على تحملها.
  • مبالغة مقاومة النباتات للآفات المؤذية والأمراض المختلفة.
  • السيطرة على عملية نمو الثمار والأوراق وتلونها، والتسريع في عملية إسقاطها من النبات أو بقاؤها.

يلزم الإنذار حتّى الهرمونات النباتية كثيرا ما تتداخل في وظائفها في عديد من النباتات، فنجد أن الهرمونات المختلفة تؤدي أكثر من قصد في الوقت ذاته، كما تعمل على تحويل مواصفات بعضها القلة عندما تتداخل في النبتة، وذلك ما يفسر ظهور طفرات حديثة في النباتات أو أجناس معينة تبدو للمرة الأولى.

فوائد الهرمونات النباتية :-

  • أجريت الكثير من الدراسات بخصوص ضرورة الهرمونات النباتية وأهميتها للرجال والنساء، وقد أثبتت بعض الدراسات أن الدول التي تقبل شعوبها على تناول النباتات الغنية بالهرمونات النباتية لا يتكبدون من أمراض ومشكلات تتعلق اختلال الهرمونات.
  •  فعلى طريق المثال لدى السيدات اللاتي تتكبد من فترة سن اليأس وانخفاض مستوى هرمون الاستروجين بشكل ملحوظ لا تتم لدى تلك الأمم تلك المشاكل التي تصاحب انقطاع الحيض.
  •  والسبب في هذا أرجعته الدراسات إلى تناول المأكولات الغنية بالهرمونات النباتية، وأبرز تلك الدول هي دول في جنوب في شرق آسيا، مثل الصين ودولة اليابان.
  • إن الاستحواذ على المصادر الطبيعية للهرمونات النباتية يعاون في دواء قلة تواجد هرمون الاستروجين نحو الرجال والنساء، أو حتى مبالغة هرمون الاستروجين بشكل ملحوظ نحو الجنسين، كما أن الحرص على تناول تلك الأغذية يشارك أيضا في الوقاية من تلك المشاكل.
  • يعاون الإستحواذ على الهرمونات النباتية في الوقاية من الكثير من المشاكل التي تتم للمرأة نحو الوصول لسن اليأس وانقطاع الحيض نحو المرأة، حيث تقي تلك الهرمونات من ظهور بعض الأعراض المصاحبة لتلك الفترة، مثل الهبات الساخنة، والتعرق الزائد.
  •  والتبدل الحاد في المزاج، وغيرها من الأعراض، حيث تعوض تلك الهرمونات عن قلة تواجد هرمون الاستروجين، فتخفف من تلك الأعراض الكثيرة، فهي تخفف تلك الأعراض على نحو متكرر كل يوم بنسبة 45 %، وهي نسبة لا يستهان بها.

شاهدي ايضًا : علاج عين السمكة في القدم بالثوم

هكذا ننتهي من موضوع أنواع الهرمونات النباتية وفوائدها و الهرمونات النباتية والتطبيقات الزراعية و مخاطر الهرمونات النباتية، وفي نهاية رحلتنا عن أنواع الهرمونات النباتية وفوائدها نؤكد على أنه من المواضيع التي لا يتطرق لها الكثيرون هي الهرمونات النباتية رغم أن لها العديد من الفوائد وجمعنا لكم كل ما يخص فوائد واضرار هذه الهرمونات أتمنى أن يعجبكم وترسل لنا آرائكم واقتراحاتكم بشأن الموضوع.

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق