علاج سكر الحمل في الشهور الاخيرة بدون انسولين

علاج سكر الحمل في الشهور الاخيرة بدون انسولين من خلال موقع ماميتو، تصاب الكثير من السيدات بما يسمى بسكر الحمل، وفيه تكون أعراضه شبيهه كثيرًا بمرض سكر الدم، وفي تلك الحالة يتم استشارة الطبيب المختص، ويتم عمل تحاليل السكر مثل مرض السكر في الدم، وهنا تؤخذ في الاعتبار جميع الاحتياطات التي تؤخذ في حالة الاصابة بمرض السكر المتعارف عليه، ولكن سكر الحمل يكون مرض انتقالي وليس دائم أو مزمن مثل مرض سكر الدم، بمعنى أنه بمجرد انتهاء الحمل وأن تضع السيدة الحامل مولودها يختفي ذلك المرض ولا يصبح له أي أثر، ونظراً لأهمية الموضوع وكثرة البحث عنه قررنا أن نجمع لكم مقال كامل ووافي عن مرض سكر الحمل وعن مضاعفاته، وكل ما عليكم هو أن تتابعوا مقالنا لآخره.

أسباب الإصابة بسكر الحمل

  • تصاب المرأة الحامل بسكر الحمل، نتيجة لعدم استطاعة جسم هذه السيدة على حرق السكريات في الدم بالشكل المرغوب فيه، فيؤدي ذلك إلى ارتفاع في مستويات السكر في الدم للسيدة الحامل، وذلك لعدم قدرة البنكرياس على أن يفرز الأنسولين وقد يحتاجها الصغير في داخلك، وكذلك ربما يكون من أسباب سكر الحمل لديك هي هرمونات الحمل ولها عامل كبير في سكر الحمل الذي تصاب به نسبة من الحوامل، فقد يكون الجلوكوز الذي يتم إفرازه بشكل زائد غير قادر على الأنسولين الذي يفرز البنكرياس لديك.
  • قد تكون إصابة الحامل بسكر الحمل وراثية، حيث إصابة أقارب الدرجة الأولى بمرض سكر الحمل سابقاً.
  • في حالة كانت السيدة الحامل تعاني من السمنة، فزيادة الوزن أحد العوامل التي تزيد خطر الإصابة بسكر الحمل.
  • تشيع الإصابة بسكر الحمل بين سيدات تزيد أعمارهم عن الخامسة وعشرون عام.
  • في حالة إصابة السيدة الحامل ارتفاع في ضغط الدم الملازم خلال فترة الحمل.
  • في حالة كانت السيدة مصابة بسكر الحمل في حمل سابق لها.
  • متلازمة المبيض.

شاهدي أيضًا: أسباب حدوث سكر الحمل ومخاطرة على الجنين

مضاعفات سكر الحمل

  • حدوث الولادة المبكرة من مضاعفات سكر الحمل.
  • زيادة لوزن الطفل، فتضطر لإجراء عملية قيصرية ناتجة عن ارتفاع الجلوكوز في الدم وقد يعمل سكر الحمل على تلف الدماغ والإصابة بالكسور.
  • إصابة الطفل بالعديد من المشاكل، كمشاكل الجهاز التنفسي.
  • إصابة الأم بتسمم الحمل، وحدوث القيء والغثيان المتكرر.
  • إصابة الطفل بعد الولادة بأمراض القلب.

متى يتم تشخيص سكر الحمل؟

  • يتم ذلك من خلال فحص السكر في الدم قبل كل وجبة وبعدها.
  • فحص الدم من خلال ذلك الفحص يتم معرفة تشخيص ونسبة السكر ويكون الفحص علي صيام.
  • وفحص يتم من خلال جهاز يعرف باسم الالتراساوند، حيث يقوم الجهاز بتقديم تقرير عن وزن الجنين والسائل الذي يحيط بالصغير ونبض الصغير.

كيفية الوقاية من سكر الحمل؟

  • لابد من تناول وجبات صحية والإقلال من الحلويات، كالبسكويت والشوكولاتة من الكعك في حال حدوث قيء.
  • لابد من ممارسة تمرينات رياضية، كالمشي واليوغا بشكل يومي.
  • لابد من الابتعاد والتقليل من تناول الخضروات والفاكهة الممتلئة بالسكر.
  • الإقلال من تناول مشروبات غازية وغنية بمواد سكرية.
  • عليك عزيزتي الحامل تناول وجبات قليلة ولابد من الامتناع عن تناول وجبات كبيرة مالحة ومسكرة.
  • متابعة نظام غذائي صحي قليل السعرات الحرارية.
  • الامتناع عن التدخين.
  • لابد من التحكم من الوزن ومراعاة عدم الزيادة فيه.

أشياء تنزل السكر للحامل

  • لكيفية ضبط سكر الحمل وتفادي المشاكل الصحية السابق ذكرها من خلال إتباع حمية غذائية صحية متوازنة، حيث تهتمي بالبروتين والدهون، والوجبات الغنية بالفيتامينات المختلفة التي تحتاجها المرأة الحامل.
  • لابد من مراعاة وجود وجبة الإفطار، وتجنب الأطعمة غير الصحية التي تضر الحامل وصحتها وترفع سكر الحمل لديها.
  • الحصول على وجبات تحتوي على ثوم وبصل؛ لما له من دور في الإقلال من نسبة الجلوكوز الموجودة في الدم.
  • ممارسة الرياضة وتناول الأدوية المناسبة.

علاج سكر الحمل في الشهور الأخيرة

يجب فحص الجنين باستمرار، وفيه يقوم الطبيب المختص بعمل الآتي: –

  1. يقوم الطبيب بعمل سونار للجنين باستمرار؛ للاطمئنان على صحة ووزن الجنين.
  2. عمل رسم قلب للجنين.
  3. قياس مستوى السكر في الدم، وفيه يتم عمل قياس مستمر لمستوى السكر، حيث تقوم الأم بقياس مستوى السكر حوالي 4 مرات في اليوم الواحد.

شاهدي أيضًا: أهمية تناول حبوب جلوكوفاج لمرضى السكر

اتباع نظام غذائي مناسب، وفيه يجب أن تنتظم الأم على تناول حمية غذائية صحية تتضمن: –

  • وتتضمن الحمية الثلاث وجبات الأساسية بالإضافة إلى وجبتين بينهم خفيفتين.
  • الإكثار من تناول المخبوزات والأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف، ونسبة قليلة جداً من الكربوهيدرات والدهون.
  • تناول كميات كبيرة من الماء لا تقل عن 8 أكواب ماء في اليوم.
  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • القرفة حيث تعد من أفضل العلاجات لما لها من فوائد في عملية أيض السكريات، وتحسن من قدرة الأنسولين لحرق الجلوكوز المتواجد في الدم.
  • الزنجبيل المسيطر على نسبة السكر الموجودة في الدم والذي يعمل كمنظم لعملية نقل الجلوكوز إلي الصغير والحرص على عدم زيادة الوزن.
  • زيت بذور الكتان تلك الغنية (بالأوميجا (3 فهي مضاد للسكريات، ولاحتوائها على ألياف تساعد بتقليل مستوي السكر في الدم.
  • الحلبة تلك الحبات المسيطرة على نسبة السكر وتقلل وجوده في الدم ويحتوي على ألياف تعمل على امتصاص السكر في الأمعاء تعمل لتسريع عملية الهضم وتحتوي على مواد تفيد في عمل الأنسولين المقلل للكولسترول المضر، والذي يعمل على الوقاية من أمراض القلب، ويتم استخدام الحلبة للاستفادة التامة من الزيوت الطيارة التي تحتوي عليها من خلال وضع بذور الحلبة في ماء مغلي على النار وتغطي الكوب عدة دقائق وتشرب بشكل يومي صباحاً ومساءًا.
  • عشبة الجعدة تعمل على الوقاية من الغثيان والقيء وتقليل مستوي السكريات في الدم من خلال وضع العيدان الخضراء بداخل كوب من الماء المغلي على النار، ويمكن تحلية الكوب بمعلقة عسل ويترك ليبرد ويشرب بشكل يومي.
  • يتم العلاج أيضاً من خلال الأطعمة الصحية الملائمة لعملية خفض مستوي السكر في الدم.

متى يعتبر السكر مرتفع عند الحامل؟

  • سكر الحمل من أكثر العوارض شيوعاً أثناء فترة الحمل ويصاب به نسبة كثيرة من الحوامل البعض منهم يشفي قبيل انتهاء فترة الحمل والبعض الآخر يظل لما بعد الولادة، ولها تأثير سلبي يخص صحة السيدة الحمل، ولتفادي المشاكل المتوقعة نتيجة إصابة السيدة الحامل بسكر الحمل عند محاولة السيدة تناول المأكولات، فيعمل الجهاز الهضمي لديها علي تحويل الأغذية لمواد سكرية معروفة بالجلوكوز حيث تجري هذه المادة بالدم، فتعمل عمل الوقود المحرك لسيارة بإعطاء الطاقة والنشاط من خلال ما يقوم به هرمون الأنسولين كمساعد، وفي حال وجود مشكلة ما لن يعمل البنكرياس على القيام بدوره الطبيعي.
  • حيث الحمل يكون فيه الجسم مضاد لعمل وطبيعة الأنسولين خلال رحلة الحمل لديها، وبالتالي زيادة في نسبة الجلوكوز في الدم؛ وذلك بسبب حصول الجنين على غذاءه، وقد يكون السبب أيضاً زيادة حجم المشيمة الواصلة من الجنين إلى الأم مع نمو وزيادة وزن وحجم الجنين، فتعمل هرمونات بالمشيمة على أن تقاوم الأنسولين، فيسبب الاحتياج لزيادة من الأنسولين للقيام بتحويل الجلوكوز إلى طاقة، وقد يكون في بعض العوامل التي لا تحتاج الأنسولين خلال فترة الحمل التي تجعل مستويات الجلوكوز وارتفاع في الدم.
  • وقد تكون الإصابة بمرض سكر الحمل بحالة ليست طويلة قد تنتهي بمجرد الولادة، ولكن تكون السيدة الحامل التي تعرضت لسكر الحمل أكثر تعرض بالمستقبل للإصابة بالسكر من النوع الآخر، ولمراعاة ظروف الحمل لابد من تقديم العلاج المناسب، حتى لا يكون الصغير القادم عرضة لمرض السكر والمشاكل الصحية ومراعاة الأغذية المناسبة لها والرياضة الملائمة لفترة الحمل، لذا على كل حامل معرفة كل شيء عن سكر الحمل من أسباب والأعراض وطرق الوقاية والعلاج.

شاهدي أيضًا: ما نسبه السكر العشوائي لمريض السكر والغير مريض

من خلال موقع ماميتو شاركنا معكم كل ما يهمكم عن مرض سكر الحمل، وعلاج سكر الحمل في الشهور الاخيرة بدون انسولين من خلال معلومات موثقة عن طريق أطباء متخصصين، ونحن في انتظار استفساراتكم وتعليقاتكم أسفل المقال عن كل ما يخص سكر الحمل، وعن كيفية علاجه والوقاية منه.

مقالات ذات صلة
إضافة تعليق