كيفية التعامل مع المراهق بالتفصيل (نصائح فعالة)

كيفية التعامل مع المراهق بالتفصيل (نصائح فعالة)، مرحلة المراهقة من أهم المراحل العمرية التي يوجهها الآباء بمنتهى الحذر، وهذا لكثرة التساؤلات والمشاكل والتصادم الذي غالباً يحدث للمراهقين تجاه الحياة ككل، تصادم مع نفسه ومع أهله ومع المجتمع وتناقض أفكار و أسئلة كثيره جداً تدور بداخله عن نفسه وعن كيف وأين ولماذا كل شيء يحدث، ولذلك يجب علينا أن نعرف أكثر عن هذه المرحلة.

ونعرف كيف نتعامل بشكل يسعد المراهق أن يستفيد من هذه المرحلة بدون صدام بل ونكون بمثابة أصدقاء يثق بهم ويرجع لهم في أخطاءه ومشكلاته فمن الطبيعي أن المراهق يخطئ ولكن على الجانب الأخر من ردود أفعال الأهل يكون بمثابة تشكيل على روح المراهق وتكوين شخصيته.

كيف أربي ابني المراهق؟ :-

كيفية التعامل مع المراهق بالتفصيل
كيفية التعامل مع المراهق بالتفصيل

1. الحوار و التواصل :-

من الجميل جداً ان تتعاملي مع ابنك على اعتبار الصداقة الوطيدة التي يجب أن تتوافر في أغلب الأحيان لأن هناك أحيان أخرى يجب أن تظهر بها صفة الأم ولكن يجب أن تعطيه الثقة والإرتياح لأن يحكي معك تفاصيل يومه ومشاكله أسباب سعادته وغلطاته وهو في منتهى الأريحية وأن تتقبلى كل الكلام الى النهاية حتى لا ينصدم وأن تعلمي أن لكل فعل رد فعل فيجب الهدوء والنصح والإرشاد له بعقلانية لكي يفيد ويعمل بنصيحتك.

2. تقبل الخصوصية والأسرار :-

يجب أن تفهمي أن أبنك له خصوصيه حتى عنك وأن هاجمتي ذلك سوف يقابل بالعند في الأشياء حتى العادية، ولكن يجب أن يرى منك ثقة وحسن الظن والثقة به واحترام السر الذي يرويه لكي لا يجب أبداً أن تخبري به أحدا حتى لا يفقد الثقة في أن يحكي مرة أخرى.

شاهدي ايضًا : طريقة ماريا منتسوري في تربية الأطفال بالتفصيل

3. إرسال إشارات ثقة :-

لابد من إرسال الثقة داخل أبنك من خلال التصرفات قبل القول مثل أن تعتمدي عليه في أمر ما مناسب لسنه أو أن تحمليه مسؤولية حتى لو بسيطة، بشكل غير مباشر أشيري إليه و امدحي في مدى تحمله للمسئولية، وإن فعلتي سوف تري منه دائماً أنه يعمل جاهداً لإثبات هذه الثقة.

4. المشاركة والمساندة :-

عندما نفهم مدى الفرق بين التحكم والأوامر والمشاركة والأخذ بالرأي والمساندة النفسية بالتشجيع.. سوف تكون المقارنة في مدى التأثير على المراهق مثل السماء والأرض.. فيجب عليك المشاركة في الرأي والمساندة والتشجيع وتهيئ الجو النفسي لشعور أبنك بالحب والاطمئنان الأسري.

5. الصداقة والمصاحبة :-

الصداقة تعني الصدق والقبول ..صدق القول والفعل والأحساس والخوف على صالح الصديق كأنه أنت، أما المصاحبة هى المشاركه في أغلب الأشياء بهدوء وراحة بدون شروط معينة، هكذا يجب أن تصادقي ابنك المراهق وصاحبيه بهذه المعاني الجميلة والصادقة.

كيفية التعامل مع المراهق بالتفصيل (نصائح فعالة):

كيفية التعامل مع المراهق بالتفصيل
كيفية التعامل مع المراهق بالتفصيل

6. التعامل مع المؤثرات الخارجية :-

يجب عليك أن تعلمي أن هناك أكثر من شئ وشخص ومكان يؤثروا على عقل وسلوك ومشاعر ابنك المراهق، ومنعك لأي شئ منهما سيقابل بالعند ليس إلا، ولكن ازرعي في ابنك القيم والشخصية الثابتة المتوازنة التي ترى القبيح ولا تقلده ولا تتأثر إلا بكل ماهو جميل ومفيد، ازرعي في أبنك كل الخير التي تريدينه أن ينتمي اليه عندما يكبر وهو يواجه الحياة بأكملها شئت أم أبيت فدعيه يواجهها بثبات وقيم راسخة من أم هادئة ومتفهمة.

7. تقبل فكرة التغيير :-

في مرحلة المراهقة تكون كل حياة المراهق مليئة بالتغيير ولديه رغبة في التجربة وتغير كل شيء، فعليك تقبل هذه الفكرة دعيه يجرب وأنتي بجانبه بدون أوامر بل بنصح وإرشاد ليتعلم ولا ليخبئ كل ما يفعله، أنت من يختار من سيكون أبنك المراهق وكيف يتصرف.

شاهدي ايضًا : نصائح في تربية الأبناء والتعامل معهم

8. خلق الحدود الواضح والمناسبة :-

عليك أن تضعي قواعد أيضًا للتعامل مع ابنك وأشياء مرفوضة تماماً ويجب أن تعلميه بها ويكون هناك حوار لماذا هي موجودة وممنوعه وأضرارها عليه، فالمراهق ذكي جداً ويجب أن نحترم عقله والنضج الذي يبنى بداخله يجب أن تبنيه وكذلك احرصي على ان لا تنمى الضعف وعدم الثقة بالنفس والخذلان والكبت والفجوة بينكم، و حاولي دائماً أن تكسي ثقته وأن تبقي ملجأ له في كل الأوقات.

9. علمي المراهق الاحترام :-

عندما تطلبي من ابنك المراهق أن يحترمك في أقواله وأفعاله يجب أن تفعلي ذلك أيضاً، حيث أن أولادنا انعكاس لصورتك، فيجب أن نحترمه مثلاً ننقر بالباب قبل أن ندخل، استأذنه عندما تأخذي غرض خاص به، بأن نشكره عندما يفعل شيئاً عظيم، ونعتذر منه عندما نقصر أو نغلط  في حقه، هكذا سيكون إذا كنتي أو العكس صحيح

فيجب أن تجعلي نفسك مرآة لابنك المراهق من هذا السن الحساس والمرحلة المتخبطة في حياته اجعليه يشعر انها افعال طبيعية غير مرتب لها او تفعل في اوقات دون غيرها، بل احرصي على ان تكون رويتنه الحياتي والطابع المثالي الذي يجب ان يتعامل به في كل الاوقات والازمنة ومع سائر البشر وفي كافة التعاملات حتى يكسب ثقة عالية بنفسه ولا يتزعزع عن الامتثال للمبادئ العليا والاخلاق الفاضلة التي لا تأتي بين عشية وضحاها بل تأتي من البداية وبالتربية والمماسة عليها منذ سنوات العمر المبكرة.

10. علمي المراهق الوضوح والصراحة وعدم اللجوء إلى الكذب:-

احرصي على الوضوح وعدم اللف والدوران في كل تعاملاتك اليومية معه واوضحي له اننا نراعي الله وليس الأشخاص، علمي أبنك أن يكون واضحاً ولا يخجل أو يخاف أن يقول رأيه أو يجبر على شيء لا يريده لمجرد أنه يشعر بالخجل أو يخاف من أراء الناس ونظراتهم له، علمي أبنك المراهق أن هناك قواعد وأن اولاً وأخيراً نضع الله أمام أعيننا، فلا يجب أن يكون هناك أمراً لا يغضب الله، ولا يؤذيه أو يؤذي أحد ولا يفعله لمجرد أن الناس سوف تضحك أو تعيب عليه هذا الفعل، أن يكون واثق من قيمة وأفعاله.

وفي ختام موضوع كيفية التعامل مع المراهق بالتفصيل (نصائح فعالة)، نتمنى أن نكون قدمنا جزء من النصائح الفعالة التي تؤثر في المراهق، ويجب علينا أن نتعلم طوال الوقت لأن النفس البشرية مليئه بالمفاتيح والأسرار ولكي تتعاملي مع أولادك بشكل أفضل لابد أن تقرأي جيداً في علم النفس وأن تتواصلي مع أولادك دائماً ولا يشغلك عنهم شئ، لابد وأن يكون لهم وقت مخصص لهم فقط، أبنائنا نبتة خضراء نزرعها و نراعيها نحصد خيرها وثمارها.

شاهدي ايضًا : معلومات هامة لكل أم عن تربية الاطفال

احرصي دائمًا على ان تتجهزي لمثل هذه المرحلة وتعدي لها كل ما استطعت بل وتجهزي مراهقك الغالي للحياة المصيرية القادمة، كل هذا نحن على استعداد كال ان نقدم لك يد العون حتى يمكنك أن تجتاز مثل هذه المرحلة الصعبة بأمان فقط وحصريا على موقعك ماميتو حتى يتثنى لنا ان نخرج جيلاً مسلمًا بناءًا خلوقًا، نتمنى لكم السعادة والرضا وحسن الأخلاق لأولادكم وبناتكم.